2 Aug 2009

الموت في عربات المدن الخضراء

ورفعت طرفي..

فاستبد بي الخجل

ولعنت ساعة مولدي

طفل اطل ببدلة بنّيّه

عيناه تنفت كبرياء كالجبل

وانا القدير على السلاح

اخاف ابحث عن غدي

و عن القضيه

ضالع في الوهم ارسم غربتي

وعلى اديم الظل انشد لوعتي

لم لا اقاتل؟!!
كي ارد النور .. كي احيا

و اغرس حبي المهجور

في ارضي.. لكي تحيا

و اشحن مركب التأريخ من دمي

لئن يعيا


أ أبقى رهن الامي؟

و رهن الداء والبلوى؟!! و قرص الشمس في منأى

و أمسح صورة الانسان

في بؤسي وآثامي


و أخنق زفرة الانسان

في روحي و احلامي

و ابقى صورة المجهول

عبر النهر والوادي

حبيس الخيمة الصفراء

اجثو فوق الامي

واطعم من بقايا الذل ابنائي

ضياء الشمس في روحي

و لكني........

رأيت الليل يبحث عن منافذه

ااكتم و اسكت و اخرق الدهر بكتماني؟؟

ام اكتب واكتب و اخبر القاصي والداني؟؟؟؟؟؟



شمس

7 comments:

البرجوازي العراقي said...

حوار ذاتي راقي واسلوب راقي بالتعبير تمنياتي بالتوفيق ...

البرجوازي العراقي

ياسر said...

رأيت الليل يبحث عن منافذه

ااكتم و اسكت و اخرق الدهر بكتماني؟؟

ام اكتب واكتب و اخبر القاصي والداني؟؟؟؟؟؟

الشمس لاتكتم من امرها شيئا يا شمس وان توهمنا ذلك

تحياتي

Ali said...

آه يا ساندي آه

التعبير جميل جدا وجدا جميل

اسمحيليو لكننا نريد بوستات سعيده, صحيح انت مفائله و عندج امل جبير و رقيقه و حساسه
لكن السعاده مهمه

انت تبحثين عن السعاده
ارجوج باوعي بالمرايه و حتشوفين السعاده بعيونج ,دري بالج على نفسج

اقصوصه said...

رائعه بحق

استمتعت بقرائتها

احيي ابداعك:)

ميس الخالدي said...

الجميلة ساندي بيل اشكرك على التعليق الحلو.لقد رأيت مدونتك انها حقا رائعة انا جدا معجبة بهذه القصيدة الراقية اتمنى لك كل الموفقية والنجاح.

Sandybelle said...

البرجوازي العراقي
شكرا عيوني البرجوازي, شرفتني بزيارتك

وكذا انت يا ياسر

اماعلي, فمخجل حديثك يا اخي العزيز

ميوسه, حبيبتي انت ولكم عمري , لطيفه جدا حضرتج

اما اقصوصه, فحلو اسمج و حلوه الأمج الحاطتها, سلامي وتحياتي

شكرا للجميع

زهرة الراوي said...

لك هاي شنو؟؟
أكو ناس دتبدع هنانة!
:)
رائع .. اتحفينا دائماً
ولج والله حلو :)